اعلنت امانة بغداد عن المباشرة بتحويل بيت الشاعر محمد مهدي الجواهري الواقع في حي القادسية الى متحف ومركز ثقافي .

جاء ذلك خلال لقاء امينة بغداد الدكتورة ذكرى علوش نجل الشاعر الدكتور كفاح وحفيدة الشاعر بان فرات بحضور مدير عام العلاقات والاعلام لبحث مستلزمات تحويل بيت الشاعر الجواهري الذي سكن فيه مع عائلته لسنوات طويلة الى متحف ومركز ثقافي يليق بمكانة شاعر العرب الاكبر  .

وذكرت مديرية العلاقات والاعلام ان  أمانة بغداد استملكت بيت الجواهري وهو الان بعهدتها وستقوم ملاكاتها الهندسية والفنية والبلدية بصيانة وترميم المبنى لتحويله الى متحف ومركز ثقافي بعنوان  ( بيت الجواهري ) بالتعاون والتنسيق مع عائلة الشاعر تعرض فيه مقتنيات وكتب ودواوين الجواهري وصوره واوراقه وبعض الاعمال النحتية الخاصة به  .

وتابعت ان  المتحف سيكون مفتوحا للجمهور وللوفود لزيارته والتعرف على لمحات من سيرة وآثار الشاعر الكبير وليصبح معلماً ثقافيا مرموقا يليق بمكانة هذه الشخصية الوطنية.

وعبر نجل الشاعر الدكتور كفاح الجواهري عن امتنانه وتقديره العالي لأمين بغداد والامانة لما بذلته من جهود خيرة وحثيثة وملموسة لتحويل ذلك الحلم الى حقيقة على ارض بغداد التي احبها الجواهري وطالما تغنى بها عبر عشرات القصائد التي غدت اليوم من تراث بغداد  .