المعمار علاء معن : اعمار مدينة الصدر هو اعمار لبغداد والعراق

بغداد ١٢-٥-٢٠٢٢
التقى امين بغداد المعمار علاء معن بمكتبه عضو مجلس النواب الدكتورة مها الدوري مع مجموعة من اهالي مدينة الصدر وفي اجتماع لاحق التقى النائبين قيس الفرطوسي وفراس الفرطوسي لبحث مشاريع الاعمار والتطوير القائمة وكذلك المزمع تنفيذها في المرحلة القادمة.
وذكر بيان للامانة ان " امين بغداد اكد خلال اللقاء ان مدينة الصدر من أهم المدن في بغداد التي نعمل على تطويرها ومنها الانطلاقة لباقي مدن العاصمة ، وان اعمار مدينة الصدر هو اعمار لبغداد والعراق ".
وبين ان "
واشار الى ان " اعضاء مجلس النواب الممثلين لمدينة الصدر كانوا داعمين لمشاريع الاعمار عبر تشجيع الازالة الطوعية للتجاوزات ، كما طالب امين بغداد رجال الدين وشيوخ العشائر وأئمة الجوامع والحسينيات بتوعية المواطنين للحفاظ على المشهد الحضري للمدينة وعدم السماح بظاهرة رعي وتربية المواشي ".
وتابع البيان ان " السيدة النائب د. مها الدوري والحاضرين في الاجتماع من الاهالي طالبوا بتطوير محلة ٥١٦ ، لافتة الى ان " اعمال فتح سوق العزل وشارع ابي ذر من قبل امانة بغداد كان لها دور كبير في تخفيف الزخم المروري في المنطقة ".
كما تمت مناقشة خطة العمل الخاصة باعمال تطوير منطقة الاورفلي وحي طارق اضافة الى تطوير المتنزهات في مدينة الصدر مع النائبين قيس الفرطوسي وفراس الفرطوسي.
من جهته اوضح امين بغداد ان " محلة ٥١٦ تم الاعلان عن تطويرها وستحال للعمل قريباً للشروع بمد شبكة ماء لها واكسائها وستكون اعمال الماء والاكساء بشكل متوازي لتسريع اعمارها ووجه باستثنائها من الاجراءات البيروقراطية ".
كما اوضح امين بغداد ان " مشاريع تطوير قطاعات مدينة الصدر المتمثلة ب(٣٤) قطاعاً جديداً هي ضمن الاعلان والاحالة لشركات متخصصة ورصينة ".
واضاف البيان ان " الاتفاق تم على ايجاد مساحات لتنفيذ اسواق عصرية وكذلك ضرورة انشاء مجسرات لسير المركبات وجسور عبور مشاة جديدة داخل المدينة ".
وبين امين بغداد ان " هناك خطة تم اعدادها لتنفيذ مجسرات لسير المركبات وجسور عبور المشاة واحيل الموضوع للامانة العامة لمجلس الوزراء لادراجها ضمن الاتفاقية الصينية ".